خذ بيدي Toma mi mano, bilingue ( ESPAÑOL / ARABE ) / POEMARIO


PRÓLOGO A LA NUEVA EDICIÓN BILINGÜE
12,00 €


Preloader

PRÓLOGO A LA NUEVA EDICIÓN BILINGÜE

La poesía es el arte de creación en palabras, y los poetas son aquellos que prentenden formular un nuevo arte creativo por medio de un estilo único capaz de llevarnos –los lectores– hacia lo más sublime de un sentimiento imaginativo.

Los poetas que más me han cautivado su estética, y sus formas son Federico García Lorca, Gustavo Adolfo Bécquer, y de forma más tardía Borges. Yo suelo leer mayoritariamente poesía del romanticismo; José de Espronceda, Zorrilla, Larra, Saavedra y autores parecidos. Luego, me gustan muchos poetas, aunque no todos. Cada poeta tiene algo especial.

Haciéndose referencia a la poesía contemporánea española, hemos de buscar nuevos nombres que marcan y dejan huellas inolvidables en la mente del lector. Ante un nombre de aquellos estamos ahora, Miren E. Palacios Villanueva, con su poemario 'Toma mi mano'; genial obra de un talento verdadero que expresa y con fuerza sigue progresando desde su aparición en Bilbao (octubre, 2010) hasta ahora marcando éxito en el campo de la poesía libre actual.

Este poemario, que está prologado por el alcalde de Bilbao, Iñaki Azkuna, transmite la sensibilidad y el sentimiento con el que está escrito. Los versos tienen un denominador común: la letra y el sonido, que fijan al lector en la emoción que le permite saborear cada momento de la lectura. Hay que indicar aquí el interés que nos lo subraya la escritora, de vez en cuando, al lugar donde nació, a su familia, su profesión, etc. un ambiente total envuelto de un modo de ser y estar escrito y muy bien reflexionado por palabras. Entrando un poco más hacia dentro de sus temas, te encontrarás respirando aire vasco sin saberlo. La diversidad de paisajes y lugares que refleja la autora a través de sus poemas empuja al lector a seguir leyendo más y más para entrar en detalles del lugar mientras está disfrutando su lectura.

Creo que un poeta debe perfeccionarse en la selección. En todo momento se selecciona entre una palabra u otras, entre una comparación u otras, entre un tema y otros, etc. Yo pienso que Miren logró hacerlo y con maestría, sobre todo, en temas filosóficos e ideológicos –aunque pocos– pero bien notables y asoman con insistencia en distintas situaciones del poemario.

La autora lo hizo posible el contacto y hasta muy fácil con el lector. Ella logró comunicar y entablar diálogos, y hasta intercambiar ideas y opiniones con él sin darse cuenta de ello. Es el encanto, del que hablaba Borges en sus escritos: "El encanto…una de las cualidades esenciales que debe tener un escritor".

 

El Cairo, diciembre de 2012

يأتى الشعر عادة فى صدارة الأعمال الأدبية التى تجد قبولاً بين أوساط القرّاء خاصة الشعر المعاصر لما يحمل بين أبياته من خيالات ومشاهد تنتقل بالقارئ من عوالم الواقع إلى أخرى تداعب دوماً مايشتهيه عقله الباطن، علاوة على اللغة التى يعرض بها الشاعر كتاباته وما قد تؤول إليه أفكاره. إنها الأداة الرئيسة التى بها يصل إلى مرتبة الغواية لدى القارئ بالإضافة إلى اختيار الكلمات والعناية الجمّة التى ينتقى بها تعبيراته وطريقة صياغتها داخل إطار تام وكامل الأدوات.

هذه المرة نتطّرق فيها للشعر الإسباني المعاصر الذى تغّيرت فيه الرؤى وتبدّلت فيه الأساليب والكلمات عما سبق. فالصدارة هنا للكلمة وصياغتها دون الالتفات إلى القافية. الاهتمام هنا أصبح بالقارئ وما يود أن يقرأ، والموضوعات التى تطرحها الكاتبة متعددة القضايا ومتنوعة فكرياً. وهذا الأخير هو الأهم، فالباعث عندها هو التناول الفكري أو قُل الذهني لأمور حياتية تخص موطنها التى عاشت فيه وماعانته خلال سنوات عمرها هناك وعلاقة ذلك بتجربتها وحياتها العملية والمهنية.

يأتى التناول العقلي لقضايا تهم بالأخص الواقع الاجتماعي المعاصر لبلدتها وما تواجهه من مشكلات، كما تبحث كذلك فى موضوعات عائلية وتأحذنا نحو الداخل أكثر وتجعلنا نعيش تجارب من خلال زياراتها التى قامت بها داخل وخارج إسبانيا وتشد الرحال بشكل دائم نحو معرفة الآخر واكتشاف الذات وما يختلج النفس من أمور دنيوية لاطائل منها سوى الإجهاد الذهني والتعب النفسي من أجل الحصول على النذر اليسيرمن المال.

تحاول الكاتبة من خلال أشعارها تبنى فكرة إعمال العقل دائماً والتفكُّر المتصل بلاانقطاع بين الذات والآخر، فالقارئ يجد نفسه فى محلها تارة وعلى النقيض تارةً أخرى، ما يجعل القارئ هو الآخر فى حوار أعمق مع النفس قد يقود أحياناً إلى الصراع الداخلي بين مع وضد إلى أن تقوده الكلمات إلى الصواب. لعل أهم ما فى الأمر هو طريقة التناول والطرح لهذه المناوشات من خلال العناوين وما تحويه القصائد بين طياتها خاصة وأن الأسلوب سهل وبسيط يصل بسلاسة إلى الأذهان وتستسيغه الآذان.

تجدر الإشارة هنا إلى ماهية الشعر فى تبنى أطروحات وأفكار تفتح حواراً متعمقاً مع الآخرحيناً والذات أخرى من خلال التخاطب والحث الذهني والتفاعل المتبادل بين الكاتبة وبين القارئ عبر إشارات وعلامات سيميائية تروح وتجئ لتعبث بالأذهان وتخاطب الوجدان وتتطرق وتكرِّس دائماً لاختلاجات القارئ للوصول به إلى أقصى درجات النشوة والامتاع أثناء القراءة. وها نحن نقدم لترجمة صريحة ومبسطة لأسلوب الكاتبة الناضج رغم أنه باكورة أعمالها الأدبية إلاأن إرتقاءها الدائم واهتمامها البالغ بالكلمة كان الباعث الأساس لهذا العمل، كما أن الترجمة تبعث على التعرف على ثقافة الآخر ولها نفس الهدف فى التحاور والالتقاء بعناصر مجتمعية داخل عالم واحد.

القاهرة فى ديسمبر 2012

EDITORIAL 


DESCRIBA SU DEDICATORIA

DESCRIBANOS LA DEDICATORIA QUE DESEE

Si Usted desea una dedicatoria de la Autora del libro, complete este formulario.

Rellene los campos requeridos

captcha

¡Atención! Este sitio usa cookies y tecnologías similares. Si no cambia la configuración de su navegador, usted acepta su uso. Ver política